Jump to content


Photo

كلمة الشهيد في القران الكريم


  • Please log in to reply
6 replies to this topic

#1 OFFLINE   ساجدة عبد الوهاب

ساجدة عبد الوهاب

    Newbie

  • Members
  • Pip
  • 34 posts
  • Local time: 02:16 PM

Posted 09 March 2011 - 10:52 AM

هو الشهيد؟ السبت 10 / 5 / 2008 لـواء ـ مـحـمد شـبل موسم استشهاد المسلمين‏, ‏ في أكثر من موقع علي الأرض تري المسلمين يقتلون ويقتلون‏,‏ جري بيننا العرف أن كل مسلم يقتل فهو شهيد‏,‏ وكل غير مسلم يقتل فهو قتيل‏,‏ وهذا اعتقاد ثابت عند المسلمين‏,‏ حين يتحادثون وحين يكتبون‏.‏ فكيف نشأ هذا الاعتقاد؟ وعلي أي درجة من الصواب هو؟ هيا بنا إلي النص الصحيح القرآن الكريم‏:‏ ليس في القرآن شواهد علي أن كلمة شهيد لها معني‏:‏ من يقتل في سبيل الله‏,‏ إنما وردت كلمة الشهيد في القرآن بمعناها الأصلي وهو‏:‏ الشاهد‏,‏ وكذلك كلمة الشهداء فقال تعالي‏:‏وأشهدوا إذا تبايعتم لا يضار كاتب ولا شهيد‏(‏ البقرة‏282).‏ وقال‏:‏والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فأجلدوهم ثمانين جلدة‏(‏ النور‏4),‏ إلا أنه قد جاء في القرآن أيضا ما يدل علي وجود منزلة عالية في الجنة للشهداء‏,‏ فقال سبحانه‏:‏ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا‏(‏ النساء‏69),‏ الشهداء هنا ليسوا بطبيعة الحال الشهود علي البيع والشراء‏,‏ وإنما لابد أن يكونوا أناسا آخرين‏,‏ ويكون للكلمة معني آخر‏.‏ قال المفسرون إن الشهداء في هذه الآية هم‏:‏ من يقتلون في سبيل الله‏,‏ وأجد في هذا القول استخراجنا لمعني لم يقصده القرآن‏,‏ حيث ذكر القرآن من يقتلون في سبيل الله بفعلهم فقال تعالي‏:‏ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون‏,‏ فرحين بما آتاهم الله من فضله‏(‏ آل عمران‏169‏ ـ‏170), ‏ وهكذا بشرهم بالفضل والجنة‏..‏فما المعني الآخر لكلمة الشهيد ـ إذن ـ غير معني الشاهد؟ ولماذا جعله الله مع النبيين والصديقين؟ قد يمكننا أن نصل إلي هذا المعني بقراءة الآيتين التاليتين‏.‏ ‏1‏ـ فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك علي هؤلاء شهيدا‏(‏ النساء‏41). ‏2‏ ـ وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء علي الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا‏(‏ البقرة‏143). .‏ وبهاتين الآيتين أعلمنا الله أن كل رسول شهيد علي أمته‏(‏ ممن سبقوا محمدا‏),‏ كما أن محمدا شهيد علي أمته‏:‏ يشهدون جميعا بأنهم بلغوا الرسالة وأدوا الأمانة‏..‏كما تعلمنا الآية الثانية أن أتباع محمد سوف يكونون شهداء علي الناس ويقول المفسرون إنهم سيشهدون علي الذين من قبلهم ومن بعدهم‏,‏ وفي هذا تعسف في فهم الآية لأن من جاء قبل أمة محمد يشهد عليهم رسلهم‏,‏ أما أتباع محمد فسوف يشهدون ـ فقط ـ علي الذين من بعدهم ذلك لأنه لارسول بعد محمد إنما هي رسالة محمد يحملها هؤلاء الأتباع إلي الأجيال المقبلة جيلا بعد جيل إلي أن تقوم الساعة‏,‏ فهم بذلك يقومون بدور الأنبياء بشرط أن يكونوا أمة وسطا لا يتطرفون يمينا ولا يسارا ولا تهوين ولا تهويل‏,‏ ولن يكون ذلك إلا بإعلائهم للقرآن‏,‏ يتدبرونه ويعلمون به‏,‏ ويبلغونه للناس بالحكمة والموعظة الحسنة ومن طبيعة الأشياء أنهم لن يكونوا كلهم كذلك‏,‏ فمنهم الصالحون ومنهم الطالحون لكن من هدي الله منهم إلي هذا الصراط المستقيم‏,‏ فهو من الشاهدين‏,‏ لذلك أخبرنا الله بأن ندعو بقوله تعالي‏:‏ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين‏(‏ آل عمران‏53).. ‏ الخلاصة أن كلمة الشهيد في القرآن تعني‏:‏ الشاهد‏,‏ أو المؤمن المستقيم الداعي إلي سبيل الله‏..‏ فماذا عن الروايات‏(‏ الأحاديث المنسوبة للنبي‏)‏ وما جاءت به؟ لقد صرحت الأحاديث بأن الشهيد هو الذي يقتل أثناء منازلة الذين يحاربون المسلمين ليردوهم عن دينهم أو يخرجوهم من ديارهم وذكرت أن ثوابهم الجنة‏..‏فروي أن النبي صلي الله عليه وسلم قال‏:‏أرواح الشهداء في حواصل طير خضر تسرح في الجنة حيث شاءت وقال‏:‏الشهيد لا يجد ألم القتل إلا كما يجد أحدكم ألم القرصة‏..‏كما بينت الأحاديث أن الشهداء أيضا هم من يتصدون للمعتدي فروي أن النبي قال‏:‏من قتل دون ماله فهو شهيد‏,‏ ومن قتل دون دمه فهو شهيد‏,‏ ومن قتل دون أهله فهو شهيد وهذه الأحاديث توافق القرآن نصا وروحا‏.. ‏بيد أن ثمة أحاديث أخري‏(‏ أخرجها البخاري ومسلم وغيرهما‏)‏ تشير إلي نوع من الشهداء يقف العقل أمامها متحيرا‏,‏ وتخالف القرآن وإليكم رواية البخاري‏:‏الشهداء خمسة‏:‏ المطعون‏(‏ الذي يموت بالطاعون‏)‏ والمبطون‏(‏ من يموت بمرض البطن‏)‏ والغرق‏(‏ الغريق‏),‏ وصاحب الهدم‏(‏ من يهدم عليه بناء‏)‏ والشهيد في سبيل الله‏,‏ وروايات أخري أضافت‏:‏ من يموت محروقا‏,‏ والمرأة التي تموت عند الولادة والعلماء المعاصرون أضافوا‏: ‏ من يموت بسبب عملية جراحية‏,‏ وهكذا فتح باب الشهادة علي مصراعيه حتي صار كل قتيل شهيدا‏!!‏ ولأن هذه الروايات صارخة بعدم المعقولية فقد وقف أمامها فقهاء السلف‏,‏ أنهم لم يقبلوا المساواة بين هؤلاء القتلي وبين الشهداء‏(‏ الذين ذكرهم القرآن‏)‏ وحاولوا أن يرفعوا التناقض لكنه جاء رفعا شكليا يتناول بعض الإجراءات في الدنيا‏,‏ بينما أبقي لهؤلاء القتلي علي أهم ما يناله الشهيد وهو ثوب الجنة‏.. ‏فقالوا في هذا الصدد‏:‏ المراد بشهادة هؤلاء كلهم غير المقتول في سبيل الله ـ أنهم يكون لهم في الآخرة ثواب الشهداء‏,‏ أما في الدنيا فيغسلون ويصلي عليهم‏(‏ باعتبار أن الشهيد لا يغسل ولا يصلي عليه‏)‏ ونحن لا نوافق علي هذا الرأي جملة وتفصيلا وسندنا القرآن والعقل‏..‏ما الفضل الذي يحوزه من يموت بالطاعون ومن يغرق ومن يموت بعملية جراحية حتي يفوز بمنزلة الشهداء؟ولنتخيل رجلا جمع الكثير من المال الحرام وذهب يتمتع بالمصيف في الإسكندرية أو مطروح أو الساحل الشمالي‏,‏ وقضي الليل في المعصية وظهيرة اليوم التالي نزل إلي البحر فابتلعه الموج الهائج وغرق‏,‏ فكيف يكون شهيدا يدخل الجنة؟‏!‏ هذا كلام له خبيء معناه ليست لنا عقول‏!!‏ ولك أن تعجب أن هناك حديثا آخر جعل من شروط الشهيد أن يكون مستقيما حسن الخلق‏,‏ فقد روي مسلم أن عمر بن الخطاب قال‏:‏لما كنا يوم خبير أقبل نفر من أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم فقالوا‏:‏ فلان شهيد وفلان شهيد‏,‏ حتي مروا علي رجل فقالوا‏:‏ فلان شهيد‏.‏ فقال النبي صلي الله عليه وسلم‏:‏ كلا إني رأيته في النار في بردة غلها‏(‏ أي بسبب عباءة أخذها من الغنائم خفية‏)..‏ونفهم من هذا الحديث أن مرتبة الشهيد لا تنال من الكيفية التي يموت بها الإنسان أو يقتل‏,‏ إنما هي درجة من الإيمان والعمل الصالح إذا لم يصل إليها المرء قبل وفاته فلا يصعد إلي مرتبة الشهيد حتي لو قتل وهو يقاتل بجوار رسول الله وفي غزوة من غزواته‏!!‏في النهاية‏,‏ ثمة سؤال أكثر أهمية‏:‏ ما الرأي فيمن يقتل من غير المسلمين مدافعا عن قضية عادلة؟ يوما كتب الأستاذ أحمد بهجت في زاويته بالأهرام مقالا عن فتاة أمريكية غير مسلمة وقفت في طريق البلدوزر الإسرائيلي لتمنعه من هدم بيوت الفلسطينيين وبدلا من أن يتوقف سائق البلدوزر هدمها ودفنها في التراب‏..‏كان المقال بعنوان الشهيدة الأمريكية واستنكر البعض وقال‏:‏ إنها غير مسلمة‏(!!)‏ وأنا أقول بكل الإيمان‏:‏ قطعا هي شهيدة‏,‏ ولو كره المتنطعون‏
  • 0

#2 OFFLINE   shabab 3agoz

shabab 3agoz

    Advanced Member

  • قلم برونزي
  • 2,778 posts
  • Local time: 11:16 PM
  • Gender:Male
  • Location:Doha, Qatar
  • Interests:شغلى <br /><br />القراءة <br /><br />كرة القدم <br /><br />الاسكواش <br /><br /><br />

Posted 09 March 2011 - 11:25 AM

حمد لله على السلامة

تصحيح بسيط حتى يعرف من يقرأ الموضوع معلومات كاتب الموضوع

الشهيد - حسب تعريفنا - لا يغسل ويكفن بملابسه ويصلى عليه

مفيش حاجة اسمها لا يصلى على الشهيد

الرسول صلى الله عليه وسلم نسخ عدم الصلاه على الشهداء بصلاته على شهداء احد - على ما اتذكر او بدر اذا خانتنى الذاكرة - بعدة سنوات من الغزوة

وده موجود فى شرح ابن قدامة المقدسى لصحيح البخارى

اما بخصوص الامريكية اللى قتلها الصهيونى فانت قلتى " وأنا أقول بكل الإيمان‏:‏ قطعا هي شهيدة‏,‏ ولو كره المتنطعون " مع انك بتقولى مفيش حاجة اسمها شهيد ، ولا انت تقصدى ان الشهادة للاناث فقط ؟

طيب لو هى شهيدة والشهداء هيدخلوا الجنة ردى بقى على القرآن فى الايات دى

" إن الله لايغفر أن يشرك به ويغفر دون ذلك لمن يشاء "

" إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ "


انا عاوز افهم هو فيه شهادة ولا مفيش ؟










  • 0



ما بال هذا الزمان يضن علينا برجال ينبهون الناس، ويرفعون الالتباس، ويفكرون بحزم، ويعملون

بعزم، ولا ينفكون حتى ينالوا ما يقصدون


#3 OFFLINE   ساجدة عبد الوهاب

ساجدة عبد الوهاب

    Newbie

  • Members
  • Pip
  • 34 posts
  • Local time: 02:16 PM

Posted 10 March 2011 - 06:56 AM

الاخ شباب عجوز
الله يسلمك
اتمنى كل الخير لكم ولبلادكم التقدم المستمر
انا لم اكن منقطعة عنكم ولكني كنت ممتعظة منكم
والحمد لله هديت
اما كلمة شهيد انا اسال ان كلمة شهيد في المعنى القراني لاتعني مايذهب اليه الناس هو من يقتل في سبيل الله
اي لم ترد بذلك المعنى

{إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة111

لم يسمهم القران شهيد بل قال من يقتل في سبيل الله

ولم اقصد امراة او رجل او حادثة معينة

كلمة الشهيد المتداولة بيننا انا اسال هل هو مراد الله ايضا في ذلك المعنى الذي نقصده ؟هذا اولا
وثانيا
حسب المتعارف بيننا على كلمة الشهيد
هل تشمل من يقتل في سبيل الدفاع عن عرضه وماله ووطنه كل الناس من كل الديانات ؟؟؟؟
وا ايه ؟؟؟؟

Edited by ساجدة عبد الوهاب, 10 March 2011 - 07:01 AM.

  • 0

#4 OFFLINE   memorayes

memorayes

    Honorable Member

  • Full Member
  • PipPipPipPipPipPip
  • 6,729 posts
  • Local time: 02:16 PM
  • Gender:Male
  • Location:السعودية
  • Interests:الصيد والانترنت والقراءة

Posted 12 March 2011 - 09:43 AM

الاخت ساجدة حمداً لله على سلامتك

ولكن لما الامتعاض مننا ونحن نتناقش الحجة بالحجة هل هذا يسبب الامتعاض الا اذا انت لك رأي وتريدي فرضه علينا ولم نقبله نحن لانه بكل بساطة يمس ديننا وعقيدتنا

وانتظري رد شامل في موضوع الشهيد واسأل الله أن تقتنعي به


  • 0

Posted Image

Posted Image


#5 OFFLINE   ساجدة عبد الوهاب

ساجدة عبد الوهاب

    Newbie

  • Members
  • Pip
  • 34 posts
  • Local time: 02:16 PM

Posted 12 March 2011 - 01:06 PM

الاخت ساجدة حمداً لله على سلامتك

ولكن لما الامتعاض مننا ونحن نتناقش الحجة بالحجة هل هذا يسبب الامتعاض الا اذا انت لك رأي وتريدي فرضه علينا ولم نقبله نحن لانه بكل بساطة يمس ديننا وعقيدتنا

وانتظري رد شامل في موضوع الشهيد واسأل الله أن تقتنعي به



بارك الله فيكم من شباب متنور وبارك في شعبكم العظيم
انتم شباب اصبح قدوة لشباب العالم من الانضباط والحكمة والتعقل والصبر والتكافل

الامتعاض لانكم اقفلتم الموضوع السابق ولانني لاول مرة احاوركم احسست بعدها انني كنت قاسية نوعا ما معكم وانا اطلب الصفح لاني اريد الاستفادة من كل الاراء
واطلب من الله عز وجل ان لايجعلنا ممن يقول عنهم الرسول الكريم يارب ان قومي اتخذوا هذا القران مهجورا
او نكون ممن يقول عنهم رب العزة للرسول الكريم
انك لاتدري ماذا احدثوا بعدك
لذا فلنتمسك بالعروة الوثقى الا هو كتاب الله والسنة الشريفة الحقة الصادقة التي لاتتعارض مع كتاب الله
ودمت

Edited by ساجدة عبد الوهاب, 12 March 2011 - 01:08 PM.

  • 0

#6 OFFLINE   memorayes

memorayes

    Honorable Member

  • Full Member
  • PipPipPipPipPipPip
  • 6,729 posts
  • Local time: 02:16 PM
  • Gender:Male
  • Location:السعودية
  • Interests:الصيد والانترنت والقراءة

Posted 13 March 2011 - 08:19 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

أنواع الشهداء

للشهيد في سبيل الله أعظم الرتب وأعلاها عند الله، وأنفس المقامات وأبهاها، وهم أنواع؛ شهيد الدنيا والآخرة، وشهيد الدنيا، وشهيد الآخرة، وشهداء الآخرة أنواع ذكرها الشيخ وفصل في ذلك تفصيلاً جميلاً، وتحدث أيضاً عن أحكام شهداء الآخرة في الدنيا من حيث التغسيل والتكفين.


الشهداء ثلاثة أنواع

إن الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلى الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون )َ) [آل عمران:102]. (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء:1]. ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً [الأحزاب:70-71].

فإن الشهادة من أعظم الرتب وأعلاها، وأنفس المقامات وأحسنها وأبهاها، ذلك لما لأهلها عند الله تعالى من الأجر العظيم، والثواب الجزيل، والدرجة العالية. والشهيد -أيها المسلمون- على ثلاثة أقسام:
الأول: شهيد الدنيا والآخرة.
الثاني: شهيد الدنيا.
الثالث: شهيد الآخرة.

فشهيد الدنيا والآخرة

هو الذي يقتل في قتال مع الكفار مقبل غير مدبر؛ لتكون كلمة الله هي العليا، وكلمة الذين كفروا السفلى، دون غرض من أغراض الدنيا.

جاء عن أبي موسى رضي الله عنه قال: (إن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال مستفهماً: الرجل يقاتل للمغنم، والرجل يقاتل للذكر، والرجل يقاتل ليرى مكانه، فمن في سبيل الله؟ قال عليه الصلاة والسلام: من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله). (( صحيح ) _ وأخرجه البخاري ومسلم.)


أما شهيد الدنيا

فهو من قتل في قتال مع الكفار وقد غل في الغنيمة أو قاتل رياءً أو عصبية عن قومه، أو لأي غرض من أغراض الدنيا ولم يكن قصده إعلاء كلمة الله، فهذا وإن طبقت عليه أحكام الشهيد في الظاهر من دفنه في ثيابه ونحو ذلك لكنه ليس له في الآخرة من خلاق، ونحن نعامل الناس على حسب الظاهر في الدنيا، والله الذي يعلم الحقائق وهو الذي يتولى حسابهم يوم القيامة.



أنواع شهداء الآخرة

شهيد الآخرة الذي يكون له أجر شهيد في الآخرة لكنه في الدنيا يطبق عليه ما يطبق على الميت العادي فهذا أصناف منهم المقتول ظلماً من غير قتال، وكالميت بأنواع من الأمراض ونحو ذلك، وكالغريق في البحر الذي ركبه وكان الغالب فيه السلامة بخلاف من ركبه وكان الغالب عدم السلامة، أو ركبه لإتيان معصية من المعاصي ونحو ذلك، فأما الاستشهاد في ساحة القتال فإن أجره عظيم جداً، وهو قمة مراتب الشهادة، ولا يمكن لأي نوع آخر من الشهداء أن يصل إلى هذا المقام، قال الله تعالى: ((وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ)) [آل عمران:170-171] وقال صلى الله عليه وسلم: (للشهيد عند الله ست خصال: يغفر له في أول دفعة من دمه، ويُرى مقعده من الجنة، ويجار من عذاب القبر، ويأمن الفزع الأكبر، ويحلى حلية الإيمان، ويزوج من الحور العين، ويشفع في سبعين إنساناً من أقاربه) (( صحيح ) _ الاحكام ص36 ، المشكاة 3834 ، التعليق الرغيب 194/2).

وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (يا رسول الله! ما بال المؤمنين يفتنون في قبورهم إلا الشهيد؟ قال: كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة) (رواه النسائي وسنده صحيح)، فترجى هذه الشهادة لمن سألها مخلصاً من قلبه ولو لم يتيسر له الاستشهاد في المعركة لقوله صلى الله عليه وسلم: (من سأل الله الشهادة بصدق؛ بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه) (( صحيح ) _ وأخرجه مسلم).
ولذلك كان لا بد من سؤال الله الاستشهاد في سبيل الله بصدق لتحصيل هذا الأجر العظيم، ولو مات الإنسان حتف أنفه. - وكذلك من أنواع شهداء الآخرة: الموت غازياً في سبيل الله لقوله صلى الله عليه وسلم: (ما تعدون الشهيد فيكم قالوا: يا رسول الله! من قتل في سبيل الله فهو شهيد. قال: إن شهداء أمتي إذاً لقليل، قالوا: فمنهم إذاً يا رسول الله؟ قال: من قتل في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في سبيل الله فهو شهيد) (صحيح). - عباد الله .. ومن أنواع شهداء الآخرة: الموت بالطاعون، قال صلى الله عليه وسلم: (الطاعون شهادة لكل مسلم) (رواه الشيخان وغيرهما . انظر أحكام الجنائز والصحيحة 1928 ، والارواء 1637). وقال -أيضاً- لما سئل عن الطاعون: (إنه كان عذاباً يبعثه الله على من يشاء فجعله الله رحمة للمؤمنين، فليس من عبد يقع الطاعون فيمكث في بلده صابراً يعلم أنه لن يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر الشهيد) وقال عليه الصلاة والسلام: (يأتي الشهداء والمتوفون بالطاعون فيقول أصحاب الطاعون: نحن شهداء. فيقال: انظروا فإن كانت جراحهم كجراح الشهداء تسيل دماً، ريح المسك، فهم شهداء، فيجدونهم كذلك) (حسن صحيح-صحيح الترغيب للألباني - الصفحة أو الرقم: 1407).


وكذلك فإن من أنواع شهداء الآخرة من مات بداء البطن لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتقدم: (إن شهداء أمتي إذاً لقليل -ثم ذكر أنواعاً- ومن مات في البطن فهو شهيد) وعند عبد الله بن يسار قال: كنت جالساً و سليمان بن صرد و خالد بن عرفطة فذكروا أن رجلاً مات ببطنه، فإذا هما يشتهيان أن يكونا شهداء جنازته، فقال أحدهما للآخر: ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من يقتله بطنه فلن يعذب في قبره، فقال الآخر: بلى، وفي رواية: صدقت). - وكذلك من أنواع شهداء الآخرة الموت بالغرق والهدم لقوله صلى الله عليه وسلم: (الشهداء خمسة: المطعون -الذي أصيب بالطاعون- والمبطون -الذي قتل بداء البطن ومات بسبب مرض في بطنه، وأمراض البطن كثيرة ومنها: الكوليرا- والغرق -الذي مات غريقاً- وصاحب الهدم -الذي انهدم عليه بيته، الذي يسكن فيه، أو وقع عليه جدار أو حائط، مات بسبب الهدم، وكثير من الذين يموتون في الزلازل كذلك- وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله) (صحيح - رواه البخاري).


ومن أنواع شهداء الآخرة موت المرأة في نفاسها بسبب ولدها لحديث عبادة بن الصامت : (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد عبد الله بن رواحة فما تحوز له عن فراشه -أي: تنحى- فقال: أتدري من شهداء أمتي؟ قال: قتل المسلم شهادة. قال: إن شهداء أمتي إذاً لقليل، قتل المسلم شهادة، والطاعون شهادة، والمرأة يقتلها ولدها جمعاء -التي تموت وفي بطنها ولد- والمرأة يقتلها ولدها جمعاء شهادة يجرها ولدها بسرره إلى الجنة) (صحيح - أحكام الجنائز للألباني -الصفحة أو الرقم: 53) والسرة: ما يبقى بعد القطع مما تقطعه القابلة، هذا هو السرر، الحبل السري يجرها به ولدها إلى الجنة، وهذا مخصوص بالمسلمة التي تموت في حمل صحيح، ولذلك استثنى العلماء من هذا الحديث من ماتت بحمل من زنا والعياذ بالله.
وكذلك من شهداء الآخرة الموت بذات الجنب كما قال صلى الله عليه وسلم: (وصاحب ذات الجنب شهيد) (صحيح - صحيح الترغيب للألباني - الصفحة أو الرقم: 1398) وهو ورم يعرض في الغشاء المستبطن للأضلاع، أورام في الجانب يموت بسببها الإنسان، ونرجو -إن شاء الله- أن يكون كل مسلم مات بالسرطان من شهداء الآخرة الذين لهم أجر شهيد، الميت من ذات الجنب شهيد. - وكذلك من أنواع شهداء الآخرة الموت بداء السل لقوله صلى الله عليه وسلم: (القتل في سبيل الله شهادة، والنفساء شهادة) قال في الحديث: (والسل شهادة، والبطن شهادة) فالذي يموت بالسل شهيد إن شاء الله.


وكذلك الموت في سبيل الدفاع عن المال المراد غصبه قال صلى الله عليه وسلم: (من قتل دون ماله فهو شهيد) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! أرأيت إن جاء رجل يريد أخذ مالي؟ قال: فلا تعطه مالك، قال: أرأيت إن قاتلني؟ قال: قاتله -وليس الأمر للوجوب- قال: أرأيت إن قتلني؟ قال: فأنت شهيد، قال: أرأيت إن قتلته؟ قال: هو في النار) رواه مسلم . وعن مخارق رضي الله عنه قال: (جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: الرجل يأتيني يريد مالي؟ قال: ذكره بالله، قال: فإن لم يذكر؟ قال: فاستعن عليه من حولك من المسلمين، قال: فإن لم يكن حولي أحد من المسلمين؟ قال: فاستعن عليه السلطان، قال: فإن نأى السلطان عني وعجل علي؟ -هذا اللص قاطع الطريق عجل علي ولم يكن هناك وقت للاستنجاد- قال: قاتل دون مالك حتى تكون من شهداء الآخرة أو تمنع مالك).


ومن الشهداء -أيضاً-: الموت في سبيل الدفاع عن الدين والنفس، قال صلى الله عليه وسلم: (من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد -الذي يقتل دفاعاً عن عرضه- ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد) وقال عليه الصلاة والسلام: (من قتل دون مظلمته فهو شهيد).


والموت في الرباط في سبيل الله من أعظم الميتات وأطيبها، قال عليه الصلاة والسلام: (رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله وأجري عليه رزقه، وأمن الفتان) (صحيح مسلم). وأما من مات على عمل صالح قبض عليه فإنه من علامات حسن خاتمته، قال صلى الله عليه وسلم: (من قال لا إله إلا الله ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة، ومن صام يوماً ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة، ومن تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة).


أيها المسلمون .. وإن من أعظم أنواع الشهادة -أيضاً- الموت بالحرق لقوله صلى الله عليه وسلم: (الشهداء سبعة سوى القتل في سبيل الله) وقال: (والحرق شهيد) فالذي يموت محترقاً فهو من أنواع الشهداء، ولا يصح التساهل في إطلاق لفظ الشهيد على الأشخاص، فالله أعلم من الذي يموت شهيداً في سبيله.
نسأل الله تعالى أن يحسن خاتمتنا، وأن يتوب علينا، وأن يوفقنا لعمل الصالحات وترك المنكرات، وحب المساكين. أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم
.


...

أحكام شهداء الآخرة في الدنيا

. عباد الله .. إن النبي صلى الله عليه وسلم حذرنا وهو يحذر أمته من كل شر من خطورة النار، فقد روى البخاري رحمه الله عن أبي موسى قال: احترق بيت بـالمدينة على أهله، فحدثت النبي صلى الله علي وسلم بشأنهم، فقال: (إنما هذه النار عدو لكم، فإذا نمتم فأطفئوها عنكم) (( صحيح ) وأخرجه البخاري ومسلم) .
ونظراً لشناعة الاحتراق كان النبي صلى الله عليه وسلم يستعيذ من الموت بها، لا لأنه ليس له أجر شهيد بل لشناعتها في الدنيا، فكان رسول الله صلى الله علي وسلم يقول في دعائه: (اللهم إني أعوذ بك من التردي والهدم والغرق والحريق، وأعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت، وأعوذ بك أن أموت في سبيلك مدبراً، وأعوذ بك أن أموت لديغاً) رواه النسائي و أبو داود وهو حديث صحيح، لكن إن حصل ومات بالحرق فإن له أجر شهيد كما تقدم، والله يفعل ما يشاء، وهو أعلم بمصائر العباد، وهو مقدر الأقدار سبحانه وتعالى.

وهؤلاء الأصناف الذين تقدم ذكرهم من شهداء الآخرة ماذا يفعل بهم من جهة الأحكام في الدنيا؟

قال العلماء: لا يغسل الشهيد -أي: قتيل المعركة مع الكفار- سواء كان مكلفاً أو غير مكلف إلا إن كان جنباً أو امرأة حائضاً، أو نفساء طهرت من حيضها أو نفاسها، وإن سقط من دابته، أو وجد ميتاً، أو سقط من شاهق في القتال، أو رفسته دابة في القتال، أو عاد إليه سهمه الذي أطلقه بالخطأ فالصحيح أنه يغسل إذا لم يكن ذلك من فعل العدو، لكن إن قتله العدو فلا يغسل ويبقى أثر الشهادة عليه، ومن قتل مظلوماً بأي سلاح كقتيل اللصوص ونحوه يلحق بشهيد المعركة في أصح الروايتين في مذهب الإمام أحمد رحمه الله، وقال بعض العلماء بتغسيله.



وكذلك الغريق والمبطون والمرأة التي ماتت في الولادة فإنهم شهداء في الآخرة يغسلون باتفاق الفقهاء. وأما الميت المحترق فقد ذهب العلماء إلى أن من احترق بالنار يغسل كغيره من الموتى إن أمكن تغسيله؛ لأن الذي لا يغسل إنما هو شهيد المعركة، ولو قتل في المعركة محترقاً أو أحرق العدو حصناً للمسلمين ونحو ذلك كان شهيداً لا يغسل، أما المحترق خارج المعركة فهو من شهداء الآخرة لا تجري عليه أحكام شهداء الدنيا فإنه يغسل، فإن خيف تقطعه بالغسل يصب عليه الماء صباً ولا يمس، فإن خيف تقطعه بصب الماء لم يغسّل، ولكن ييمم إن أمكن كالحي الذي يؤذيه الماء، وإن تعذر غسل بعض دون بعض غسل ما أمكن غسله، وييمم الباقي كالحي سواء.


وهذا المحترق يصلى عليه صلاة الجنازة، لأنه لا وجه لترك الصلاة عليه فإنه يصلى عليه ولو صار رماداً، يجمع رماده ويصلى عليه، وقال بعض أهل العلم بعدم الصلاة عليه واشترطوا حضوره أو حضور أكثره فإنه إذا صار رماداً لا يصلى عليه، ومذهب الإمام أحمد -رحمه الله- الصلاة عليه وإن صار رماداً.

عباد الله .. إذاً الذي يموت محترقاً له أجر شهيد، ويغسل إن أمكن وإلا ييمم ويصلى عليه. وكل ما تقدم من الكلام كما يظهر لكم كانت مناسبته حضور هذا الحريق الذي سمعنا عنه في منى، وقد احترق أكثر خيامها بسبب ذلك الحريق، والله يقدر ما يشاء ويفعل ما يريد، ولا شك أن المصاب الذي حصل إنما هو مصاب لكل مسلم قلبه حي، فأما المسلم الذي في قلبه دغل فلا يكاد يكترث، وأما المسلم الذي قلبه حي فإنه يحس أن المصيبة مصيبته هو، وعزاؤنا فيهم أمور منها: أنهم ماتوا محترقين، ومن مات محترقاً له أجر شهيد.

وثانيا: أنهم ماتوا محرمين في عبادة وعمل صالح، فاجتمع لهم علامة من علامات حسن الخاتمة، والله تعالى يصطفي من عباده ما يشاء، وإن كان الأمر في الظاهر شراً بالنسبة إلينا فإنها إن شاء الله نعيم لهم في قبورهم، ورحمة لهم من ربهم، وثواب جزيل يكتب في صحائف أعمالهم، وخاتمة حسنة نرجو لهم بها الشهادة عند ربهم، فالحمد لله على كل حال، والحمد لله على ما قضى وقدر، ونسأل الله لهم الرحمة والمغفرة.


اللهم ارحم شهداء حريق الحج، اللهم ارحم شهداء حريق الحج، اللهم ارحم شهداء حريق الحج، اللهم أعظم لهم الأجر والثواب، اللهم ثقل موازينهم، اللهم وآتاهم أجر حجهم الذي قصدوه، اللهم إنا نسألك لهم الرحمة والمغفرة، ولأهليهم الصبر على مصابهم فيهم، اللهم إنا نسألك حسن العزاء فيهم، اللهم إنا نسألك قبول حج من حج من المسلمين، ونسألك أن تخلف بخير للقاعدين من المسلمين، اللهم إنا نسألك رفع الدرجات، وزيادة الحسنات، وتكفير السيئات. اللهم إنا نسألك النصر للإسلام والمسلمين، اللهم عجل فرج المسلمين، اللهم عجل فرج المسلمين، اللهم عجل فرج المسلمين يا رب العالمين! اللهم إنا نسألك الأمن في أوطاننا ودورنا، اللهم إنا نسألك النصر على أعدائنا، اللهم إنا نسألك قضاء ديوننا، اللهم إنا نسألك أن تغفر لنا حقوقك التي علينا يا رب العالمين! سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين...
الشيخ صالح المنجد


  • 0

Posted Image

Posted Image


#7 OFFLINE   ساجدة عبد الوهاب

ساجدة عبد الوهاب

    Newbie

  • Members
  • Pip
  • 34 posts
  • Local time: 02:16 PM

Posted 14 March 2011 - 08:09 AM

الاخ ميموريز
تحية اسلامية معطرة بذكر الله
وصلت الفكرة وبارك الله في مجهودك في تعريف الشهيد




أما شهيد الدنيافهو من قتل في قتال مع الكفار وقد غل في الغنيمة أو قاتل رياءً أو عصبية عن قومه، أو لأي غرض من أغراض الدنيا ولم يكن قصده إعلاء كلمة الله، فهذا وإن طبقت عليه أحكام الشهيد في الظاهر من دفنه في ثيابه ونحو ذلك لكنه ليس له في الآخرة من خلاق، ونحن نعامل الناس على حسب الظاهر في الدنيا، والله الذي يعلم الحقائق وهو الذي يتولى حسابهم يوم القيامة.

انا مقصدي اننا نتعامل على حساب الظاهر

{كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ }المدثر38
{فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ

علينا فقط ان نهتدي لطريق الحق ونعمل الصالحات لان هذا الذي ينفعنا فقط
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }المائدة105

اما مانسميه عمليات انتحارية فانا برأيي انه يعتمد على نية من يقوم بها لاجل ماذا ؟
وحسابه عند الله مهما كانت ديانته وعقيدته
والذي يقوم بعمليات انتحارية في سبيل ان يوفر لقمة العيش لاولاده او لغرض الشهرة او للدفاع عن معتقد محدد لم ينزل الله به من سلطان اظن ان الاية الكريمة تصف حاله

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }التحريم6

  • 0




0 user(s) are reading this topic

0 members, 0 guests, 0 anonymous users